6 أسباب تجعل الدراسة في تركيا أفضل من غيرها

الدراسة في تركيا

لماذا يختار الأجانب الدراسة في تركيا؟

أصبحت الدراسة في تركيا هي الحلم الذي يراود الطلاب الراغبين في الدراسة في الخارج و بخاصة العرب منهم كونها تماثل الدول الأوروبية ولكنها ذو طابع إسلامي، و منذ إعلان تركيا كجمهورية مستقلة عام 1932م و هي تسجل إنجازات حقيقية و ناجحة لتوفير الرفاهية و الأمان للشعب التركي بما في ذلك تكوين علاقات دولية جيدة مع معظم الدول الأوروبية و العربية، و قد ساهم موقعها الاستراتيجي بشكل كبير بتعزيز تلك العلاقات حيث انفتحت تركيا على الثقافات المتعددة لهذه الدول و أصبحت حاضنة للعديد من السياح و المستثمرين و الطلاب من مختلف الجنسيات. و سنتحدث في هذا المقال عن ميزات الدراسة في تركيا.

ما المؤهلات التي تدعم الدراسة في تركيا؟

تضم تركيا عدد كبير من الجامعات التي تنتشر في كافة المدن التركية و قد تزايد عددها من 67 جامعة إلى 146 جامعة مؤهلة بكادر تدريسي متميز خلال ال10 سنوات الماضية، و قد تم تصنيف 6 جامعات تركية بين أفضل 500 جامعة عالمياً و تحتل معظم الجامعات التركية الأخرى مراكز مرموقة على مستوى العالم.

كما تضم الجامعات التركية ما يزيد عن 3 ملايين طالب، وتحتضن تركيا سنوياً عدد كبير من الطلاب الأجانب الراغبين في الدراسة في تركيا، كما تخصص بعض الجامعات التركية منح دراسية تغطي نفقات الدراسة في تركيا و الإقامة و تمنحهم تأمين صحي و بطاقات للمواصلات.

ما هي أبرز ميزات الدراسة في تركيا؟

تشمل الدراسة في تركيا العديد من الميزات ما يجعلها الوجهة المثالية للطلاب الراغبين في الدراسة ضمن بيئة تتوفر فيها الشروط الصحيحة للدراسة، و نذكر من أهم هذه الميزات:

1.     البيئة المثالية للدراسة:

توفر تركيا بيئة مضيافة للطلاب الأجانب و تقدم لهم الجامعات التركية الاستشارات المتنوعة التي توجههم قبل بدأ الدراسة في تركيا، و يساهم التنوع الثقافي في تركيا في تسهيل اندماج الطلاب الأجانب و انخراطهم في المجتمع التركي و إعدادهم لمستقبل مرموق عبر خوضهم لتجارب عملية غير مسبوقة في أحد أكثر البلدان أمناً و استقراراً، فضلاً عن تقديم بعض الجامعات التركية خيار الدراسة باللغة الإنكليزية ما يجعل فرص العمل في أوروبا خياراً متاحاً بسهولة أمام خريجي الجامعات التركية.

2.     توافر السكن:

تؤمن معظم الجامعات في تركيا مساكن طلابية خاصة بطلابها، فضلاً عن وجود دور خاصة بالطلاب قريبة من الجامعات و تكون مخصصة لتلبي الطلاب الأجانب الوافدين للدراسة في تركيا، كما يمكن لطلاب المدن الكبرى التي تضم عدد كبير من الطلاب إيجاد بديل للمساكن الجامعية و هو إيجار شقق خاصة للطلاب بالاشتراك مع طلاب آخرين و يكون متوسط إيجار الشقة حوالي 500 ليرة تركية تقريباً.

3.     انخفاض تكاليف المعيشة:

تعد المعيشة في تركيا بشكل عام أقل تكلفة بالمقارنة مع الدول الأوروبية ، أما بالنسبة للطالب الأجنبي المقيم للدراسة في تركيا فيتراوح متوسط مصاريفه الشهرية بين 500- 600 دولار على الأقل، بالإضافة لمصاريف الكتب و الرسوم التي قد تصل إلى 150 دولار لكل فصل دراسي.

4.     توافر المواصلات:

تتوفر وسائل النقل بمختلف أنواعها بكثرة في كافة أنحاء تركيا و بحاصة في المدن الكبرى، و يسهل الوصول لأي مكان عبر الميترو، و يتمتع الطلاب الذين يدرسون في تركيا بتعرفة خاصة للمواصلات أثناء تنقلهم، فضلاً عن أن المنح الدراسية التي تمنح لبعض الطلاب الأجانب تغطي مصاريف الدراسة في تركيا بما فيها المواصلات عن طريق بطاقة خاصة تمنح للطالب.

5.     مستوى تعليم عالي:

تضم الجامعات التركية أفضل الكوادر التدريسية من مختلف الجنسيات مؤهلة لمنح الطلاب الخبرات و المهارات اللازمة لمواكبة التطور و الانخراط في الحياة العملية بعد التخرج، كما يوجد بعض الجامعات التي تنفرد بتدريس اختصاص معين فمثلاً هناك جامعات مختصة لتدريس الطب بكافة فروعه، أو الهندسة بكافة فروعها.

6.     الشهادات المعترف بها عالمياً:

أهم ما يميز الدراسة في تركيا أنك ستحصل في نهاية المطاف على شهادة معترف بها في معظم دول العالم تمكنك من مزاولة مهنتك دون الحاجة للتعديل أو دراسة سنوات إضافية في البلد الذي ترغب في الإقامة أو العمل فيه بعد إنهاء دراستك الجامعية.

أقرأ أيضاً: 10 خدمات توفرها الحكومة التركية لمواطنيها من منازلهم

اشترك في النقاش

مقارنة القوائم

قارن